• Wodhoo7 Translation

إدوارد سنودون: عن فايسبوك وأنظمة الرقابة

Updated: Oct 27, 2019

.. جيلُنا شاهد على أكبر عمليّة إعادة توزيع للسّلطة في المجتمعات المدنيّة منذ الثّورة الصناعيّة.


ماذا يعني كل هذا؟ كلمات منمّقة ومحفّزة، أليس كذلك؟ كيف حصل ذلك؟ أنا أعتقد انّ الرقابة التكنولوجيّة والتكنولوجيا بصفة عامّة لديها القدرة على التحكّم بديموقراطيّة. الرقابة كانت مكلفة للغاية وكلّ حكومة أنفقت مبالغ خياليّة لتتباع الفيديوهات وتحدّد أمكنة الأفراد. تحديد المكان فقط يتطلّب فريقا كاملا يعمل على الأمر في المباني وفي الشوارع أيضاً. يشتغلون بأوقات دوام متعدّدة.


اليوم، انقلبت المعادلة، شخص واحد يجلس أمام مكتب، ومن خلال التحكّم في كومبيوتر يمكن أن يحدّد بدقّة مكان عدد كبير من الأفراد، وهي المرّة الأولى في تاريخ البشريّة التي يصبح فيها هذا الأمر ممكناً تقنيا وماديّاً بالنّسبة للحكومات والهيئات العالميّة. لا يمكن أن ننظر لما يفعله الأفراد ولكن للعامّة. وانطلاقا من الأشياء التي يرونها بدون استخدام حتّى العين البشريّة، تبدأ عمليّة تجميع قاعدة البيانات والتسجيلات لكلّ تفاصيل حياتنا ولا يهمّ إذا كنت مجرماً أو بريئا، لأنّه تحت نظام تجيع المعلومات هذا، كما يسمّونه أو نظام الرقابة العالية، المعلومات تجمع بسبب حالة الشكّ فقط للاستخدام في حالة العثور على حالات مهمّة. ويقولون: إذا لم نقرأ هذه الأشياء ونقوم بتجميعها ببساطة، هذا لا يمثّل خرقا لحقوقك. لأنّ الانسان لا يقدر على ذلك في حين أنّ الآلة يمكنها ذلك. هذا سيغيّر العالم، البعض يقول أنّ هذا غيّر العالم وانتهى الأمر.


فكرة إعادة الأخطاء التي ارتكبناها دون تفكير كصورتنا ونحن نحتفل عندما كنّا صغارا ووالدينا لم يكونا على علم بنا. أشياء نشاركها مع أصدقائنا نظنّ أنّها لن تتبعنا. في الحقيقة كلّ شيء سيتبعنا. وفكّروا ماذا يعني ذلك للإنسان، من يتذكّر ما الذي كان يفعله في هذه الليلة، فقط منذ بعض الأسابيع، بعض الأشهر أو بعض السنوات.


لا أحد فيكم يتذكّر على الأرجح. أنا لا أتذكّر. لكن وكالات التجسّس يتذكّرون ولديهم قائمات بكلّ شيء. لديهم قائمات أكثر من مراكز الاتصالات. لكنّهم يقولون أنّ كل تلك المعلومات وما نقوم به هو من أجل سلامتنا، لإنقاذ حياتنا. ثمّة العديد سيوافقون ويقولون أن الحكومات يجب أن تمتلك القوّة اللازمة لتقاوم الإرهاب، رغم أنّ موت الإرهابيين خلال هذه العشريّة ولعشريّة التي قبلها أقلّ بكثير من الستينات والسبعينات. لكن لنقل أنّكم موافقون على أنّ الحكومات يمكنها امتلاك هذه القوّة. ماذا عن الهيئات؟ ماذا عن المعلومات التي يقع تحليلها من قبل أشخاص وآلات مجهولةّ في غرف بعيدة ومغلقة؟ كفيسبوك ومارك زوكوربارغ الذي توجّه بالشتم المعلن للبرلمان الأوروبيّ عندما أخبرهم أنّه لا يمكن أن يجيب عن الأسئلة لأنّه مشغول جدا. سأرسل أشخاصا يعوضونني ولكن الكرسي الذي أجلس عليه سيبقى فارغاً.


فكّر في كيفيّة استغلاله للعالم ولمواطني العالم الذين لا يعيرهم فيسبوك أيّ اهتمام أو قيمة. لا يهتمّ ببلدك، لا يهتمّ بسياستك، لا يهتمّ بمستقبلك أو ما الذي جرى لك. فيسبوك يهتمّ بمعلوماتك الشخصيّة.


رابط المحاضرة كاملة: https://www.youtube.com/watch?v=JgT19qX6KuY


© 2019 by Wodhoo7. All Rights Reserved

Get notified of our new articles