• Wodhoo7 Translation

طبيعة وأهداف التربية - برتراند راسل

Updated: Mar 17

ترجمة لمقطع بعنوان "طبيعة وأهداف التربية" من كتاب "في التربية" لبرتراند راسل

يجب أن نعترف أنّ التعليم بشكل عام له قدرة كبيرة على تحديد ملامح الشخصيّة والمواقف. يكتسب معظم الأطفال بشكل غير واعٍ معتقدات آبائهم ومعلميهم، وحتَّى لو ابتعدوا عن تلك المُعْتَقَدَات في وقت لاحقٍ، فإنَّها تطفو على السطح في أوقات الأزمات أو الضيق. عادة ما يكون التعليم هو القوة التي تؤثر على الموجود وتقف ضد أيّ تغيير عميق: تتولى المؤسسات المهدّدة الاستحواذ على نظام التّعليم بينما لا تزال قويّة وتفرض الاحترام على الشباب الطيّع.


جاء ردّ الإصلاحيون من خلال محاولة انتزاع التفوّق من خصومهم. لا يهتمّ أي من الطرفين بالأطفال في حدّ ذاتهم: فهم مجرد كمية من المواد التي سيتم تجنيدها لشقّ أو آخر. إذا تم اعتبار الأطفال لذواتهم، فلن يسعى المربي إلى استقطابهم لطرف ما. كان سيحثّهم على التفكير، ليس من خلال أسيادهم، ولكن بأدمغتهم الخاصّة. التعليم كسلاح سياسي لن يكون موجودًا إذا احترمنا حقوق الأطفال. إذا احترمنا هذه الحقوق، يجب أن نربي الأطفال بطريقة تمنحهم المعرفة والطرق الذهنيّة اللاّزمة لتكوين رأي مستقلّ؛ لكن التعليم، كسلاح سياسي، يسعى إلى إنشاء عادات وتوجيه المعرفة لمثل هذا الغرض بحيث يؤدي إلى الالتزام برأي معين.


إن العدالة والحريّة اللذان لهما دور كبير في محاولة إعادة البناء الاجتماعي ليسا كافيين عندما يتعلق الأمر بالتعليم. من الواضح أن العدالة، بمعناها الحرفي للمساواة في الحقوق، غير ممكنة عندما يتعلق الأمر بالطفولة. وأمّا بالنسبة للحرية، فهي في هذه الحالة سلبية تمامًا: يمكنها فقط الحفاظ على نوع من الطاعة، دون القدرة على تقديم أيّ مبدأ بنّاء. لكن التعليم هو في الأساس بناء ويتطلب تصورًا إيجابيًا لما يشكل الحياة الجيدة. وبينما يجب أن تحترم الحرية في في حدود ما يجعلها متوافقة مع التعليم، ويمكنها أن توسع هذه الحرية دون المساس بالعمليّة التعليميّة، فمن الواضح مع ذلك أنه لا يمكن ترك الأطفال لأنفسهم بالكامل إذ من الضروريّ أن يتعلموا، إلا في حالة الأطفال الأكثر ذكاءً، الذين قد يكونون معزولين عن رفاقهم العاديّين.


هذا أحد الأسباب التي تفسّر المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق المعلّمين: يجب أن يعتمد الأطفال بشكل أو بآخر على معلّميهم، ولا يمكن أن يكونوا أوصياء على مصالحهم الخاصة. السلطة في التعليم أمر لا مفر منه تقريبًا، ويجب على المختصّين في التّوعية إيجاد طريقة لممارسة السلطة مع احترام روح الحرية.

0 comments